القراصنة الصينيين المرتبطين بخرق تيلنت في كندا

عملاق الطاقة تيلنت كندا يعتقد القراصنة الصينيين وراء شبكة خرق عانت الشركة في وقت سابق من سبتمبر.

وذكرت صحيفة كريبسون سيكوريتي اليوم الخميس ان شركة تيلنت قد ابلغت زبائنها يوم 10 سبتمبر بانها اختراقت جدار الحماية الداخلي وانظمة الامن وزرعت برامج ضارة وسرقت ملفات المشروعات. تقوم شركة تيلنت بتصنيع أنظمة برمجيات للتحكم الصناعي تتحكم عن بعد في شبكات الشبكة الذكية المستخدمة في أجزاء من الشبكة الكهربائية.

ويعتقد ان البرامج الضارة التى تم نشرها فى الهجوم مرتبطة بمجموعة من القراصنة الصينيين “مجموعة التعليق”، استنادا الى بصمات رقمية خلفها المهاجم.

في آخر إرسال للشركة للعملاء المتضررين من الخرق، بتاريخ 25 سبتمبر، قدم المديرين التنفيذيين تيلنت تفاصيل عن البرامج الضارة المستخدمة في الهجوم. اقترحت مكونات البرامج الضارة والشبكة المدرجة في الصفحة “بقوة” مشاركة مجموعة القراصنة الصينيين.

الأمن؛ مكتب التحقيقات الفدرالي يعتقل أعضاء مزعومين من كراكاس مع موقف لاختراق المسؤولين الحكوميين في الولايات المتحدة؛ الأمن؛ وورد يحث المستخدمين على تحديث الآن لإصلاح الثغرات الأمنية الحرجة؛ الأمن؛ البيت الأبيض يعين أول رئيس مجلس أمن أمن المعلومات الاتحادية؛ الأمن؛ انتقد البنتاغون لسيبر استجابة الطوارئ من قبل الوكالة الحكومية الدولية

كما ذكرت المدونات جو ستيوارت مدير بحوث البرمجيات الخبيثة في شركة ديل سيكوريوركس التي قالت إن موقع الويب وأسماء البرامج الضارة المذكورة في رسالة أحدث من تيلنت يمكن أن تعزى إلى مجموعة القرصنة الصينية.

نشرت بلومبرج في يوليو تقريرا عن مجموعة التعليق، مشيرا إلى سنوات المجموعة من الاشتباه في تورطها في نشر هجمات متطورة لحصد الملكية الفكرية والأسرار التجارية من شركات الطاقة، وشركات قانون براءات الاختراع، ومصارف الاستثمار.

البيانات التي جمعتها مجموعة من الباحثين الأمنيين، الذي تعقب العام الماضي أنشطة المجموعة التعليق على مدى فترة أقل من شهرين، كشفت أدلة مجموعة القراصنة الصينية تسللت 20 منظمة على الأقل “، وكثير منهم مع أسرار مع يمكن أن تعطي الصين ميزة كما فهي تسعى إلى أن تكون أكبر اقتصاد في العالم “.

مكتب التحقيقات الفيدرالي يعتقل أعضاء مزعومين من كراكاس مع موقف لاختراق مسؤولين حكوميين أمريكيين

ووردبحث المستخدمين على تحديث الآن لإصلاح الثقوب الأمنية الحرجة

البيت الأبيض يعين أول رئيس أمن المعلومات الاتحادية

انتقد البنتاغون للاستجابة السيبرانية في حالات الطوارئ من قبل الوكالة الحكومية الدولية

Refluso Acido